•  منذ 1 سنة
  •  1
  •  0

اهمال الذات

اذا كان هناك شخص يهتم جداً بمن حوله، ويهتم بتحقيق مايريدونه، ويبذل جهده لارضائهم، وحرص على تحقيق رغباتهم والأشياء التي يحبونها سواء كان ذلك على محيط الاسرة أو في العمل، فلا شك أن الناس المحيطين به، سوف ينظرون إليه على أنه انسان متعاون، وسوف يكون محبوب جداً.

إن الإنسان الذي يعيش حياته على هذا النحو، ويقضي عمره وحياته لاسعاد وارضاء الاخرين ، لن يجد الوقت للاهتمام بنفسه، سوف يكون اعتناؤه الأول والأخير منصب على الأشخاص المحيطين به، وينسى نفسه، قليل جداً أن تجد انسان يهتم بنفسه أولاً، ثم يهتم لأمر الاخرين.

في كثير من الأوقات، نجد أولئك الأشخاص المشغولين بمن حولهم، ويهتمون بارضاء الاخرين، اذا فكروا بأنفسهم ولو قليلاً، واهتموا بأمورهم الشخصية، سوف يشعرون بانعدام الراحة وانعدام السعادة، وسوف يشعرون أن اهتمامهم بأنفسهم ليس الأفضل، وليس بالأمر الجيد.

افعل الصواب:

إن هذا الشخص الذي يفضل الاهتمام بالاخرين وينسى نفسه، سوف يكون راسخاً في ذاته أن الذي يفعله هو الصواب، وخصوصاً عندما يُشعره من حوله بالترحاب، وأن الذي يفعله هو الصحيح، وأنه يصبح محبوباً من الجميع بسبب اهتمامه بهم، ولذلك سوف يكون من المستحيل أن يقوم بتعديل السلوك الذي يقوم به.

إن اهتمام هذا الشخص بمطالبه واحتياجاته الشخصية لن تُشعره بالهدوء والراحة والسعادة، أما الاهتمام بمطالب الأشخاص الاخرين سوف يكون من وجهة نظره هو الامر السليم.

واقع أليم:

ان التصرف على هذا النوع سوف يعطي صاحبه شعوراً بالسعادة والهدوء، ولكن الكثير من هؤلاء الاشخاص الذين يقضون العمر في ارضاء الاخرين، سوف يشعرون بعد فترة باضطراب داخلي قوي، وهذا في الحقيقة يعود لاهمالهم لذاتهم، واكتشافهم أنهم أضاعوا الكثير وأخطأوا بحق أنفسهم.

نسيان الذات:

شعور هؤلاء الاشخاص بالحزن في كثير من الاوقات والمرارة، سوف يكون كفيل باخبارهم انهم يقضون عمرهم بأسلوب غير صحيح.

وليس هذا وفقط... بل على العكس، فبدلاً من أن يهتم بهذا الشعور الذي في داخله وإصلاح تصرفاته، سوف يتجاهل كل ما يشعر به، ويستمر بالاهتمام بالاخرين، لأنه اعتاد على ذالك ولن يصغي لأوجاعه وآلامه ونفسه.

النظرية الصحيحة:

قد يرى البعض أن العناية بالأشخاص الآخرين، والاهتمام بشئونهم، وإهمال النفس هو الأمر الجيد الذي لابد علينا من اتباعه، بينما يرى الاخرين أنه يجب على الإنسان أن يعتني فقط بمطالبه الشخصية، ويفضل نفسه على الاخرين، ويجعل ذاته في المرتبة الاولى ويهمل مطالب الأشخاص الذين حوله.

لكن.. الأمر الصحيح هو أن يعتني الإنسان بنفسه، ولا يهمل ذاته ولا متطلباته الشخصية، وأيضا لا ينسى أن يعتني بالأشخاص الآخرين المحيطين به، ويقدم لهم يد العون طالما يستطيع ذلك، ولا يحمل نفسه فوق قدرتها، إن هذا الامر سوف يجعله سعيداً، وسوف يحقق التوازن والتسامح الداخلي.

قم بتسجيل الدخول لكي تتمكن من رؤية المصادر
هذا المقال لا يعّبر بالضرورة عن رأي شبكة لاناس.