•  منذ 10 شهر
  •  1
  •  0

طرق التعامل مع الأشخاص الذين يتعاطون المخدرات

من الصعب أن يكون لديك صديقٌ يعاني من إدمان المخدرات، إن تلك المخدرات تعمل على تلف العقل، وتجعل صديقك غير قادر على اتخاذ القرارات العقلانية، وذلك يؤدي الى سلوك مدمر للذات ويجعله منعزل اجتماعياً مع من حوله، في مثل هذه المواقف والأزمات التي يتعرض لها ذلك الصديق يجب أن يكون لديك قدر كبير من المسؤولية؛ لكي تكون بجانبه حتى يتخلص من هذه المشكلة ويصبح شخص عاقل مرة أُخرى يمكنه اتخاذ قراراته الصائبة وقادر على أن يذهب للعلاج بنفسه من هذه الأزمة دون إجبار .

في الحقيقة.. إن أخذ العلاج المبكر للأشخاص الذين يتعاطون المخدرات يعطي نتيجة أسرع قبل أن يدخل ذلك الشخص مرحلة الإدمان، ولذلك يجب التعامل مع المشكلة بمجرد ملاحظاتها.

إذا كنت تشك أن صديقك يتعاطى المخدرات، حتى ولو كمية قليلة منها، من الضروري أن يكون لك موقف من البداية، إن ذلك يمكن أن يقف عائقاً أمام تفاقم المشكلة لديه، كما يمكن أن يمنع الأمور أن تصبح اكثر تعقيداً وسوءً، كما أنك قادر على أن توقف طريق صديقك في اتجاه لا تريده أن يمر به، أما إذا كان صديقك متعاطٍ للمخدرات منذ وقت طويل، هنا يجب عليك أن تلجأ إلى طلب المساعدة الشاملة.

قبل أن تتخذ القرار للتعامل مع المشكلة التي يمر بها صديقك، ابدأ بالتحدث معه حول تعاطي المخدرات وأضرارها، عليك أن تدون قائمة بالمشكلات التي أدت به إلي التعاطي، كما عليك أن تدون الآثار الناتجة عنها أيضا، إن اعداد القائمة سوف يجعلك محدد في كلامك عند الحوار معه، كما يجب عليك أن تكون على قدر كبير من الصرامة والقسوة، مثال على ذلك، قل له: (لقد قمت بتدمير تلك السيارة عندما كنت تحت تأثير المخدرات)، ثم قل له: (إن المخدرات هي التي تجعلك تدمر حياتك وتجعلك تخسر من حولك حين تتعاطاها).

تأكد جيداً من أن المكان الذي اخترته للتحدث مع صديقك خالي من الفوضى والضوضاء، كما يجب عليك احترام حريته الشخصية، يمكنك أن تدعوه لتناول وجبة الطعام في مطعم، وتجنب دائما أن تتكلم معه في تلك الأمور في وجود عدد كبير من الناس، ومن الأفضل أن تتكلم في بيته؛ حتى تتجنب أن يتهرب من الأمر، وحتى لا يدعي انشغاله بأي شئ آخر ليتجنب لتلك المحادثة.

يجب أن تكون تلك المحادثة وهو في كامل وعيه، فإذا كان صديقك تحت تأثير المخدر فلن تكون تلك المحادثة ذات نتيجة أبداً.

سوف يحاول صديقك أن يتهرب بأي طريقة، وسوف يجادل بشكل كبير، وربما يدفعك إلى التوتر والعصبية الكبيرة، فحاول أن تهدأ و تحافظ على أعصابك حتى تستطيع اقناعه بترك تلك المفسدات، إذا حاول اقناعك بأن تلك المفسدات هي التي تعطيه السعادة في حياته، فحاول أن تكون الاجابة (أنك تعلم حجم المصاعب والمشكلات التي يقع بها، ولكن لن تكون السعادة في تلك المخدرات التي سوف تعمل على تدميرك وتدمير من حولك، وقل له أنك خائف بشكل كبير عليه، وأنك سوف تكون بجانبه وتساعده بترك تلك المخدرات).

حاول أن تنصحه أن يتكلم إلى أحد المختصين الذي يمكن أن يقوده إلى الطريق الصحيح، أو يعطيه المؤهلات اللازمة لقراءتها، وحاول أن تشجعه، وقل له: بأنك سوف تذهب معه الى تلك إلى تلك الجلسات. عندما يعرف صديقك بأنك مستعد أن تدعمه بذلك الشكل، يمكن أن يكون متعاون معك بشكل كبير.

ربما سوف يحاول صديقك التهرب منك في البداية، لكن عليك أن تكون صبوراً، وأن يكون لديك العديد من مصادر وخيارات العلاج المتاحة له. وفي النهاية سوف يخضع إلى تلك الأفكار.

هنا ..يجب عليك ادراك أن صديقك سوف يكون غاضب بشكل كبير منك، وربما يرفض كل الخيارات التي عرضتها عليه، ولكن..في نهاية الأمر، عندما يتم شفاءه، وعندما تنكشف هذه الأزمة وتذهب لحال سبيلها، سوف يدرك أنك كنت تبذل قصارى جهدك من أجل مساعدته.

قم بتسجيل الدخول لكي تتمكن من رؤية المصادر
هذا المقال لا يعّبر بالضرورة عن رأي شبكة لاناس.