•  منذ 1 سنة
  •  0
  •  0

كاتب(ة) : نور أبوعودة

سأخطو في الحياة

في كل سقوطٍ لي على منحنى الدرج، أهيمن وأعيدُ ترتيب الأحداث، هزيمتي الأولى غيرت شتات الأفكار.

فأنتَ لن تصبح رجل أعمالٍ بدون المجازفة في بناء شركتك، وهكذا هي هزائمي، سقطُت ثم بنيت لنفسي حجر الأساس.

ثم وضعت لبنات الحياةِ لدي، أنا هي التي أؤمن بمستقبل الحياة، طموحي يوماً سيصلني الى القمة، خطوة ثم خطوةٌ أخرى.

ستتلاشى المخاوف، فهكذا هي الطيور لا تطير الا أن تضع عزيمة الطيران، فكل ألمٍ يتبعه فرج، وكل انكسار ستتعلم من الحياةِ الِحكم، لن أنتظر من أحد أن يضمَ يداي، فأنا في كل معركةٍ فاشلة أستمتع بأخطائي، لأنها تغير من عفويتي.

كما في الشتاءِ غيوم، فالفليلِ قمرٌ، سأكرس كل فشلٍ أصابني في كراستي، وأضع للأخطاءِ دليل، ثم أحمل كل قلمِ حزين، وأحوله الى لونٍ سعيد.

قم بتسجيل الدخول لكي تتمكن من رؤية المصادر
هذا المقال لا يعّبر بالضرورة عن رأي شبكة لاناس.