•  منذ 1 سنة
  •  0
  •  0

كاتب(ة) : نور أبوعودة

تجربتي مع منصة لاناس

أصبحَ لديَ شغفٌ كبير للكتابة عن لاناس، في الحقيقة عندما انضممتُ اليها أصبح لدي دافعٌ كبير في الكتابة، وحيثُ أصبحت اكثرَ حباً في أن أزور الموقع يومياً، أو كل فترة من أجل اخراج ما بي من أحاسيس والتعبير عنها.

الكتابة هي احياءات فنية وفكرية يعبر فيها كل شخص عن ذاته، فهي الملاذ الوحيد لكل انسان، هي عصب الحياة، فعندما تجد من ينمي لكلَ موهبتك في الكتابة سواء أكانَ (شعر، رواية، قصة، مقال) تجد المتعة والفضول الكبير من أجل أن تصل وتتدرج الى نقطة الابداع.

أنا هنا اتحدث عن لاناس التي زادت من فكري، وطورت من موهبتي، فقد كنت دائماً اتكاسل في الكتابة، والتعبير عن ذاتي، وهي طورت من شخصيتي من خلال البدء في كتابة بعض المقالات البسيطة في التنمية البشرية، مثل: "أضأ مصباحك، سأخطو في الحياة"

تلك المقالتان رغم أن أسطرها قليلة لكنها منحتني الثقة، فأنا في كل ضعف أصبحتُ أتذكرُ كلاماتي التي كتبتها، فأرجِعُ للنهوض من اليأسِ الى القوى، حيثُ أصبحَ أصدقائي الموجودين على الفيسبوك باظهار الفرح والتشجيع لي.

حيثُ أصبحت الأن أؤمنَ بذاتي وبقدراتي، فزاد الطموحُ عندي، حيثُ أصبحتُ أتمنى بتحقيق أمنيتي وهي أن أصبح مترجمة لدى قناة الجزيرة بعد الانتهاء من دراستي الجامعية، وكوني طالبة ترجمة وأداب في اللغة الانجليزية.. سأسعى لهذا الهدف وأحققه.

وان حققته ستكون لاناس هي أول منصة الكترونية شجعتني في ذلك، وسأعمل جاهدةً في تطويرها واعطاء صورة عالمية ومنافسة لها.

قم بتسجيل الدخول لكي تتمكن من رؤية المصادر
هذا المقال لا يعّبر بالضرورة عن رأي شبكة لاناس.