•  منذ 11 شهر
  •  0
  •  0

كاتب(ة) : عائشة

فرعون

فرعون أنت

وإلا ، فلما تموت قصائدي كلها

بين شفتيك؟

ولما ترتد أجوبتي من ''لا'' إلى ''لبيك''

فرعون أنت

أيها الخاضع نفَسي إليك

أيها التائه شوقي إليك

بين دمعي و وٌجنتيك

فرعون أنت

و إلا فلما يسكت غضبي كأنثى خائفة

بين ذراعيك

فرعون أنت

أيها المعلق قلبي بين يديك

أيها الهارب شغفي بك

مني إليك

فرعون أنت

وإلا فلما اختفى كل العمالقة

واختُزِلت الرجولة

تحت قدميك

...فرعون انت

قم بتسجيل الدخول لكي تتمكن من رؤية المصادر
هذا المقال لا يعّبر بالضرورة عن رأي شبكة لاناس.