•  منذ 8 شهر
  •  0
  •  0

كاتب(ة) : عائشة

ما أغبى الرِّجال

مازالتْ عاداتُكِ ، هي عاداتك نفسها...

امرأة شرسة، تصنع طائرات الورق

من قلوبِ الرجالْ...

تربطها بحبل، و تختصرُ الانتقالْ...

امرأة ماكرة، تُغيِّر الرجال كما تغيِّر المدنْ

و تعشق التِّرحالْ...

مازالتْ عاداتك ، هي عاداتك نفسها..

امرأة ذكيَّة، لا بل طفلةٌ شقيَّة..

الرجالٌ عندها كالألوان، أسودٌ ، أبيضٌ و أخضرٌ

و الكلُّ ينتظر نصيبه من الإحتيالْ..

الرِّجالْ...

ما أخبثَ الرِّجالْ و ما أغبى الرِّجالْ

حينما تمارسُ - عليهم- امرأةٌ مثلُكِ لعبةَ الحبْ

كما يُمَارَسُ الاحتلالْ...

مازالتْ عاداتك ، هي عاداتك نفسها..

يموتُ الرِّجالُ على يديْكِ، و تبقيْن أنتِ

هي نفسُكِ أنتِ، امرأة تعشقُ السَّفرَ دون ضمير

و تُخلطُ في كأس السَّفر ، الحقدَ الكثيرْ...

ما أخبثَ الرِّجالْ و ما أغبى الرِّجالْ...

قم بتسجيل الدخول لكي تتمكن من رؤية المصادر
هذا المقال لا يعّبر بالضرورة عن رأي شبكة لاناس.