•  منذ 1 سنة
  •  0
  •  0

كاتب(ة) : عائشة

يُضحِكني أنكِ عمياءْ

قال لي:

نَبْضي لا يسأل قلبي أَلهُ فيه انتماءْ...

ولم تطلبْ يوماً شراييني من دمي

قليلا من العطاءْ...

ولا انتظَرَتْ يوما روحي من جسدي

غير الولاءْ...

فأنا لم أعدأتنفسُ غيركِ

وما عاد يُحْييني هذا الهواءْ...

و أنا منذ نَمَوْتُ فيكِ، صرتِ النبض، الرُّوح

و كلُّ قطرةٍ تسري في جسدي من دماءْ...

و كلُّ ما يدخُلُني من هواءْ...

فكيف تسألينني ، أين أنا فيكِ

بعد كلِّ لقاءْ؟

أضْحَكْتِني يا أنا

و يُضحِكُني جدّاً أنَّكِ لم ترَيْني فيكِ

و أنَّكِ برغم اندماجي بكِ،

امرأةٌ عمياءْ...

قم بتسجيل الدخول لكي تتمكن من رؤية المصادر
هذا المقال لا يعّبر بالضرورة عن رأي شبكة لاناس.