•  منذ 4 شهر
  •  0
  •  0

كاتب(ة) : عائشة

زوجكِ ..رجل لا ينتمي إلا إليَّ أنا..

الجزء الأول

هو...عندما رمت عليه الأقدار بثقلها ، تزوج ...تزوج بأنثى الظروف كما كان يسميها هو. كانت الأنثى التي فازت بما أعيش من أجل الفوز به..الأنثى التي استولت على كل جسده , و ربما! ربما على بعض مشاعره.

هو و أنا , و حبنا الذي أنجبناه في السر. حبنا الذي وُلِد بحكم الظروف البالية يتيما. حبنا الذي وقع بداخلي و بداخله حتى العمق....حب العتمة , حب الاختباء من عيون الآخرين , و ظلم الآخرين. حب الكبت القاتل . حبنا المخنوق بحبل الظروف لا بحبل المحرمات , و لكنه كان مخنوقا ...مخنوقا فحسب.

أنا..أنا التي أحببته حبا كلما سار نحو العتمة زاد من احتراقي...حبا اخترق شخصه و ذاب في شخصي .

أحببته...أحببته حبا ما أحسست مثله أبدا , و لن أحس مثله أبدا،حبي المزخرف باليأس و بكل ما سقط من ظلم الزمان و حتمية الأقدار..حبه الذي أعاد صياغتي صنعني و أنبت بداخلي امرأة كانت تُحتَضر لولا حبه .حبه الذي علمني كيف أقيس حجمي , و كيف أكتشف نفسي بينهم..بينهن ..وبيني وبين نفسي....أحببته . أحببته و الله حبا فوق الحب , فوق ما يحتمل الحب ,و لــــــــكن..!

قم بتسجيل الدخول لكي تتمكن من رؤية المصادر
هذا المقال لا يعّبر بالضرورة عن رأي شبكة لاناس.