•  منذ 3 شهر
  •  0
  •  0

كاتب(ة) : عائشة

شهوة الروح ( الجزء الثاني)

فما الذي يحدث معي ..بل ما الذي لم يحدث لي مع امرأة سواها..؟؟ أتراني صرت أحنّ إلى أيّام الحب في شبابي , أم أن بعضاُ من جوانب العقل و المنطق في حياتي بدأت تزول .....؟أم أني فعلا.... أُحب ...أُحب كما لم أُحبَّ يوما في حياتي ...ثمّ لماذا ..لماذا هذه بالذات تجعلني أُغمض عينيّ لأراها , كلما اشتقت لرؤية نفسي هادئاً ....و عاشقا......

إذا كنت أنا هو أنا ذاته..و أعرف نفسي جيّدا , فإنّّي أجزمُ – بعيدا عن غروري و ثقتي بنفسي – أنّها المرأة الوحيدة في حياتي ...التي استطاعت أن توقظ في نفسي ..شهوة الروح....

شهوة الروح..التي تجعلني ألمسها , كلما لمست بحنان رهيب ..نبتة زرعتُها بيديّ...شهوة الروح التي تجعلني أسمع صوتها , كلما هذّبتٌ أُذُناي بموسيقى هادئة , أو أغنية راقية....

شهوة الروح... التي تجعلني أتذوّق ملامحها , كلما اخترق بصري جمالا نابضاً بالحياة...أو بالموت..

صدقا...أنا رجل ما تمكّنت امرأة – يوما- جميلة كانت أو فاتنة...مثقفة أو نابغة...ذكيّة أو داهية..أن تلمس روحي بأناملها , فتُوقظ فيَّ شهوة الروح إلى هذا الحد , كما فعلت هذه المرأة...

قم بتسجيل الدخول لكي تتمكن من رؤية المصادر
هذا المقال لا يعّبر بالضرورة عن رأي شبكة لاناس.