•  منذ 10 شهر
  •  0
  •  0

ميتان.. وقبرٌ واحدٌ

(1)

في القبر
يرقد شبيهي
يتوسد دفاتر الأشعار
التي كست عورة أوراقي
وأسرفت في دفء الجسد .

(2)


كل صباح
شبيهي في القبر
يعدّل كفنه ..
ويكتب لي :
ما الموتُ..
أليس ترياقاً
لسفر آخر ؟!.


(3)


في القبر ..
ماذا يفعل شبيهي بي .. ؟!


(4)


بهدوء يقرأ للرفاق حوله
بعضاً من قصائد الطفولة
.. كأنّه صوتي الذي أسمعه،
خريفاً ينسل من نافذة القلب
يشيّعني أغنية بلا رقص رفاقي
في القبيلة ..


(5)


يتعقَّبني شبيهي
بنظرات حارقة
كأنّي به ..
يتوسلني :
- أغمض عينيك
فأنا أرتعب من رؤياي فيك ..

محمد منير
اديب وتشكيلي من المغرب

قم بتسجيل الدخول لكي تتمكن من رؤية المصادر
هذا المقال لا يعّبر بالضرورة عن رأي شبكة لاناس.