•  منذ 1 سنة
  •  0
  •  0

الناس بين القيل والقال

من المروع أن يتحدث الناس من وراء ظهرك بالسوء عنك، ويصبح الأمر أسوأ عندما لا تستطيع تحديد قائل تلك الأقاويل، وحين تواجه هؤلاء الذين يتحدثون عنك، يمكن أن ينكروا ذلك الكلام رغم تأكدك منهم، فيكون الحل الأمثل في هذه الحالة أن تتجاهلهم، وتحاول أن تكسب نقاط إيجابية في حياتك من أجل المواصلة بها دون الاكتراث إلى تلك النميمة ولا الاكتراث الى مفتعلها؛ لأن المتفوق دائما في مجال الحياة يكون مكروه ممن هم أقل منه، ولا يستطيعون أن يواكبوه في نجاحه فيكتفون فقط بالكلام عليه.

لا تفعل شيء:

بالرغم من أنه من الصعب أن تسمع الكلام السيء عنك وتتجاهله، إلا أن ذلك التصرف يعتبر أفضل شيء، تجاهلك لذلك الكلام يدل على تجاهلك لهؤلاء الأشخاص الذين لا يملكون الجرأة لكي يقولون ذلك في وجهك، يجب عليك ألا تعطيهم أنت أيضا ذلك القدر من الاعتبار والاهتمام لمواجهتهم.

يجب عليك أن لا تكون سلبياً، أتركهم يضيعون وقتهم ولا تهتم بما يفعلون، واستغل أنت ذلك الوقت في تحقيق نجاحاتك بصمت إلى الأبد، إن بعض الأشخاص يتكلمون من وراء الآخرين من أجل أن يشاهدوا رد فعلك، فحاول أن تتجاهل النميمة، في النهاية.. سوف يملون ويتوقفون عن التحدث عليك.

عاملهم بلطف:

من الرائع أن يكون تصرفك اتجاه الأشخاص الذين يتكلمون عنك مرحب به؛ حتى لا تعطيهم فرصة لتبرير موقفهم من وراء ظهرك، كما أن ذلك أيضاً من شأنه أن يعيدهم للتفكير في معاملتك بشكل افضل، وأنك لا تستحق ذلك منهم، وفي النهاية..سوف يؤدي ذلك للتوقف عن التكلم عنك.

يمكنك أن تقول لذلك الشخص أنك اليوم تبدو رائعاً فى عملك، ولقد أبدعت به، حاول أيضا قدر المستطاع أن تكون لهجتك خالية من السخرية، وإذا تحدث أحد منهم أمامك،إياك أن تظهر أنك غير مبالي لما يقول؛ حتى لا يزيد ذلك الأمر سوءا.

حاول أن تفعل أشياء حتى لو كانت بسيطة، إن ذلك ممكن أن يغير وجهة نظرهم، مثل أن تفتح الباب لهم، وتساعدهم في حمل الأشياء الثقيلة، ولكن أيضا لا تصبح خادم لهم؛ حتى لا يظنون أنك تخاف منهم فيتصرفون معك بسوء، افعل ما تستطيع أن تفعله بشكل بسيط غير مبالغ به وغير مضر لك.

ضع حدا للنميمة:

إذا كنت مضطراً أن تقضي وقت كبير مع هؤلاء الناس الذين يتحدثون عنك من وراء ظهرك، عليك أن تجلس معهم وتوضح لهم أنك تعرفهم، وتعرف عن ماذا يتحدثون، ولكن لا تتصرف معهم كأصدقاء لك، لا تعطيهم حجم كبير بأن تتكلم معهم عن أشخاص آخرين، وأهم شيء يجب عليك أن لا تتكلم عن أشياء خاصة بك؛ حتى لا تصبح بعد ذلك موضوع لهم من أجل الثرثرة والنميمة.

أيضا إذا وجدت شخص يلاحظ عليه كثرة الكلام والنميمة، حاول أن لا تعطيه أي معلومات عن صفحتك الموجودة على وسائل التواصل الاجتماعي؛ حتى لا يقوم بالبحث عن معلوماتك الخاصة ويتحدث عنك في أشياء أخرى من وراء ظهرك.

حلل كلام الرسول:

إذا كان الشخص الذي قال لك عما يدور من وراء ظهرك هو شخص عزيز عليك، يجب أن تتأكد من أخبار ذلك المرسل، وتحلل لماذا قال لك هذا؟ وهل هو شخص كاذب أم لا؟ حاول أن تسأله ما الدوافع التي دفعت بك لكي تأتي إلي؟ وما رد فعله عن تلك الشائعات؟ يمكن أن تبدأ السؤال كيف عرفت تلك المعلومات؟ وماذا قلت عني عندما انتشرت الشائعة؟ ويمكن أن تسأل بلطف، لماذا تقول لى هذا؟

"ليس من الضروري أن تقطع علاقتك بهذا الرسول؛ لكي تفهم لماذا فعل ذلك".

حاول أن تكون أيضا حذر في التعامل معه؛ لأنه من الممكن أن يكون مثلما تتوقع، يمكن أن يكون يحاول الايقاع بينك وبين شخص آخر، أو يعمل على اعطائك طاقة سلبية كبيرة.

قل له: "إذا سمعت شائعة عنى، عليك أن تأتي وتقول لي، لا تنشر تلك الشائعة بين الآخرين؛ حفاظاً على مشاعري، من فضلك.. قل لى هذا بشكل مباشر".

قم بتسجيل الدخول لكي تتمكن من رؤية المصادر
هذا المقال لا يعّبر بالضرورة عن رأي شبكة لاناس.