•  منذ 6 شهر
  •  1
  •  0

كاتب(ة) : Abeer Hassan

الانتحار بين العلم والدين

(وَلَا تَيْأَسُوا مِنْ رَوْحِ اللَّهِ ۖ إِنَّهُ لَا يَيْأَسُ مِنْ رَوْحِ اللَّهِ إِلَّا الْقَوْمُ الْكَافِرُونَ) [يوسف ٨٧]

(وَلَا تَقْتُلُوا أَنْفُسَكُمْ ۚ إِنَّ اللَّهَ كَانَ بِكُمْ رَحِيمًا * وَمَنْ يَفْعَلْ ذَٰلِكَ عُدْوَانًا وَظُلْمًا فَسَوْفَ نُصْلِيهِ نَارًا ۚ وَكَانَ ذَٰلِكَ عَلَى اللَّهِ يَسِيرًا)[النساء٢٩،٣٠]

(قَالَ وَمَنْ يَقْنَطُ مِنْ رَحْمَةِ رَبِّهِ إِلَّا الضَّالُّونَ) [الحجر٥٦]

"أب يمر بضيقة مالية يقتل أبنائه ثم ينتحر"
"طالبة تختلف مع أخيها فتلقي نفسها تحت عجلات القطار"
"شاب لم يتم تعينه معيداً فى الجامعة فيقرر الانتحار من اأعلى برج القاهرة"...الخ
هل اصبح الانتحار موضه العصر؟

معنى الانتحار أن يقتل المرء نفسه متعمداً بأى وسيله كانت.. وفى اخر احصائيات منظمة الصحة العالمية اأن 21% من طلاب الثانوية يفكرون بالانتحار، و800 الف منتحر ثانوياً، بمعدل منتحر كل40 دقيقة، وأغلب المنتحرين بين سن 15 و 29 عام، ويعتبر الانتحار ثانى سبب للوفاه عالمياً، 79% من حالات الانتحار تقع فى البلاد منخفضه الدخل.

فتعال عزيزى القارئ نتناول معاً اسباب الانتحار و وجهة نظر العلم والدين فى هذا الامر الخطير الذى يضُق ناقوس الخطر فى المجتمع الاسلامى.

يُرجع علماء النفس والاجتماع على أن للانتحار اسباب عدة:-
- منها الأمراض النفسية والعقلية مثل الأكتاب والوسواس القهرى والهلاوس والفصام والجنون...الخ.

- والسبب الثانى والذى يعتبر المُسبب الاول لأرتفاع حالات الانتحار هو الأنفتاح العاملى، ووسائل التواصل الإجتماعي التى لا يُرى فيها الا الصورة الحسنة وكم السعادة والنعم التى يملكون من فيها، كل ذلك يسبب ضغط لنفسية ذاك الذى لا يملك هذة النعمة، أضف الى هذا غياب الوازع الدينى والتربوى والهدف وضياع الهوية الفردية والدينية وغياب القدوة الحسنة.

ويرى العلم ان المرض النفسي والأكتئاب من أحد أسباب ارتفاع حالات الانتحار، لكن ليس السبب الاول فى زيادة حالات الانتحار كما يظن البعض.
وليس كل من يمر بفترة حزن أو إحباط هو بالفعل حاله أكتئاب ، فالاكتئاب الذى يؤدى الى الانتحار أحياناً هو مرض عقلى بسبب بعض الخلل فى وظائف الدماغ، ويمكن علاجه ببعض العقاقير، كما أن مرض الأكتئاب لا يؤدى الى الانتحار فى مراحلة الأولي.

اذاً فمن الناحيه العلميه يمكن ان يقع المريض النفسي فريسة لمرضة ووساوس وهلاوس تؤدى بيه الى الانتحار ، لكن هذا لا يحدث الا فى مراحل متأخرة من المرض النفسي.. وهذا ما تاكدة منظمة الصحة العالمية ان أغلب المنتحرون لم يكونُ يعانون من أمراض نفسية أو عقلية.

أما رأى الدين فى الانتحار فهو واضح من آيات القرأن الكريم السابقة.. أنه ذنب عظيم يُضاهى ذنب الشرك بالله سبحانه وتعالى.. وصدرت فتوة مؤخراً بذلك من مؤسسة الأزهر الشريف، لكن وطبقاً لهذة الفتوة يظل المنتحر مسلماً و يُغسل ويكفن ويصلي عليه طبقاً للشريعة الإسلامية، كما انُ يفرق الاسلام بين من انتحر يأسً للهروب من واقعه، وبين المريض النفسي الذى يدخل فى قائمه من رُفع عنهم القلم التى اخبر بيها رسول الله صلى الله عليه وسلم حيث قال "رفع القلم عن ثلاث" وذكر منهم المجنون حتى يعقل.

قم بتسجيل الدخول لكي تتمكن من رؤية المصادر
هذا المقال لا يعّبر بالضرورة عن رأي شبكة لاناس.