•  منذ 7 شهر
  •  2
  •  0

سؤال كل مدّون جديد: هل استخدم اسمًا مستعارًا أم اسمي الحقيقي؟

أحد القرارات التي تواجهها عند بدء مدونة هو: هل تستخدم اسمك الحقيقي أم لا؟ يمكن أن يكون قرارًا صعبًا، خاصةً وأن لكل الخيارين إيجابياته وسلبياته.

في الواقع، الخيارات أشمل مما ذكرت، حيث يتدرج الأمر من "الكشف الكامل عن هويتك" إلى "عدم الكشف عن أي تفصيل يدل على شخصيتك" على سبيل المثال، يمكنك:

  • التدوين باستخدام إسمك الحقيقي والترويج له بشكل بارز على المدونة: وهو ما يقوم به المدّون Darren Rowse صاحب مدونة ProBlogger الشهيرة ، أو يمكنك حتى أن تستخدم إسمك كعلامة تجارية شخصية، وذلك من خلال تضمينه إسم النطاق: كما يفعل محدّثكم في مدونته (الموصللي).
  • التدوين باستخدام إسمك لكن دون الترويج للمدونة: هذا ما يفعله المدّون Darren Rowse في مدونته (Digital Photography School) حيث نجد إسمه في صفحة "حول-About" وفي المقالات المكتوبة، لكن دون التسويق له.
  • التدوين تحت إسم مستعار، أو باستخدم جزء من إسمك: يمكن أن يكون الاسم المستعار الذي تختاره اسمًا أدبيًا (مثلما استخدمت عند نشر روايتي/ سياحة إجبارية، حيث اخترت اسم: م.طارق الموصللي) يمكنك أيضًا استخدام اسمك الأول أو لقبك فقط (مثل "السيدة ووج" صاحبة مدونة Woogsworld).
  • التدوين دون استخدام أي اسم: يفضّل بعض المدونين الاحتفاظ بهويتهم سريّة، لاعتباراتٍ شتى: كأن يكونوا كُتّابًا مشهورين، ولا يريدون لاسمهم الحقيقي أن يؤثر على رأي قراء مدوناتهم.


ما هو الخيار الأفضل؟
لا يوجد خيار "مناسب" بل يعتمد ذلك على ما ترتاح إليه، وما يناسب مدونتك.. على سبيل المثال، تمتاز التدوينات على ProBlogger بنبرة شخصية دائمًا، وتتضمن قصصًا من حياة المدّون الشخصية، وعدّة مقاطع فيديو (شخصية أيضًا).. إلخ.
وفي حين أنه لا يخفي هويته في Digital Photography School، لكنه لا يسعى للكتابة فيها بنبرة "شخصية".

5 عوامل يجب مراعاتها عند تحديد ما إذا كنت ستستخدم اسمك الحقيقي:

1. موضوع المدونة ونوع المحتوى:

بعض المواضيع تتطلب الشفافية، بينما البعض الآخر لا يستلزم ذلك (مثل المواقع التعليمية)، وبعض أنواع المحتوى أكثر شخصية من غيرها.

2. الوسيط المُستخدم (النص أو الصوت أو الفيديو):
إذا كنت ستكتب منشورات وتستخدم الصور المجانية، فسيكون من السهل نسبيًا إخفاء هويتك.. ولكن إذا كنت تخطط لنشر مقاطع فيديو أو ملفات صوتية، أو حتى استخدام صور شخصية في مشاركاتك، فسيكون من الصعب أن تظل مجهول الهوية.

3. خططك على المدى البعيد:
ربما كنت لا تعرف غايتك من التدوين بعد سنوات قليلة، لكن هذا لا يمنع كون أهدافك طويلة المدى لمدونتك قد تحدد مدى عدم قدرتك على إخفاء هويتك.

على سبيل المثال، إذا كنت ترغب في إنشاء منصة على الإنترنت للمساعدة في بيع الكتب التي ألّفتها، فقد ترغب في استخدام اسمك.. ولكن إذا كنت ترغب في إنشاء مدونة للبيع في غضون بضع سنوات، أو التي ستتضمن عدّة كُتّاب، فقد ترغب في أن تكون مجهول الهوية (أو على الأقل التركيز على المحتوى بدلاً من التركيز عليك).

4. طرق كسب المال:
يمكنك كسب المالمع إبقاء هويتك مجهولة (من خلال التسويق بالعمولة أو استخدام الإعلانات على سبيل المثال).

ولكن إذا كنت ترغب في كسب المال كمستشار أو متحدث أو مدرب، فسيتعين على قرائك معرفة من أنت. وإذا كنت تخطط لتصبح مؤثرًا، فستحتاج إلى هذا الاتصال الشخصي. حتى بيع الكتب الإلكترونية أو غيرها من المنتجات الرقمية سيكون أسهل إذا شعر جمهورك أنهم يعرفون من أنت.

5. شخصيتك:
بعض المدونين يتمتعون بتسليط الأضواء عليهم.. يحبون إدراجهم في قوائم "أفضل المدونين" وأن يرد أسمهم في وسائل الإعلام.. وبذا سيكون من الصعب أن تحصل على هذه الشهرة إذا لم تكن تستخدم اسمك الحقيقي.

يسعد المدونون الآخرون بتجنب الأضواء، وقد يشعرون بالرعب الشديد لهذا النوع من الاهتمام. إذا كنت كذلك، فإن التدوين بشكل مجهول أو تحت اسم مُستعار قد يناسبك.

إذا كنت لا تزال غير متأكد من ذلك، إليك شيء واحد يجب مراعاته: يمكنك دائمًا إضافة اسمك، لكن لا يمكنك حذفه.

يبدأ الكثير من المدونين في الكتابة دون الكشف عن هويتهم ثم يبدأون في استخدام اسمهم (مثل Ramsay Taplin، الذي بدأ التدوين باسم "The Blog Tyrant"). وليس هناك ما يمنعك من القيام بالشيء نفسه - البدء دون الكشف عن هويتك أو استخدام اسمك الأول فقط وعدم وضع الصور على موقعك، ثم كشف هويتك بمرور الوقت.

قم بتسجيل الدخول لكي تتمكن من رؤية المصادر
هذا المقال لا يعّبر بالضرورة عن رأي شبكة لاناس.