•  منذ 5 شهر
  •  1
  •  0

رسالة الى سكان القبور

ايها الراقدون تحت التراب.. ايها الراقدون فى القبور.. هل انتم سعداء الان؟!

قد تكونوا سعداء لأنكم خرجتم من الدنيا و ما فيها من فيروسات وأمراض.. قد تكونوا سعداء لأنكم فى مكان بعيدا عن عقاب الله لباقى أهل الدنيا.. قد تكونوا سعداء لأنكم فى قبوركم فى مأمن من السيول والعواصف.. قد تكونوا سعداء لأنكم بعيدون عن كل أنواع التلوث الموجود فى الدنيا.. قد تكونوا سعدا لأنكم ابتعدتم عن انحدار الاخلاق الى أدنى أدنى مستوياتها.. قد تكونوا سعداء لأنكم قد ابتعدتم عن السلطة وما فيها من صراعات نفسية وجسدية.

ايها الراقدون تحت التراب:

قد يكون منكم من هو نائم قرير العين الان لا يابه بأى شئ يحدث سعيدا بمقعه فى الجنة.. وقد يكون منكم من هو فى قلق و ذعر شديدين وكل لحظة تمر عليه كأنها دهرا من هول العذاب الذى يراه فى قبره والذى يراه فى مقعده فى النار.

ايها الراقدون تحت التراب:

هل كنتم تعلمون ما انتم ملاقوه اليوم من نعيم او عذاب وانتم فى الدنيا.

ايها الراقدون تحت التراب:

لقد كنت فى الدنيا سلطانا و رئيسا ومن حولك الجاه والسلطان، وأنت جالس فى مكانك تبقى فلان وتخرج فلان من الجاه والسلطة لانه يسير، وهو يبتغى رضا رب العباد وليس رب الجاه والسلطان.. لقد كنت تفعل ما تريد فى أى وقت تريد لا يحاسبك أحد بل يهيئون لك سبل الراحة فى أى شئ تريد.. لقد كان حولك قضاة ومستشارون يخرجونك من أى ورطة قد تقع فيها.. فأين هم الان؟! لقد كنت مسئولا عن شعب كامل فهل كنت تنام شبعان وشعبك شبعان ايضا ام جوعان.

ايها الراقدون تحت التراب:

هنيئا لكم ما انتم فيه الان، فما كنتم تفعلونه فى الدنيا تحصدوه الان سواء كان حصاد خيرا ام حصاد شرا.

قم بتسجيل الدخول لكي تتمكن من رؤية المصادر
هذا المقال لا يعّبر بالضرورة عن رأي شبكة لاناس.